المحتوى الرئيسى

جنينة مستشار «ثوري» يعود إلى السجن بسبب «لسانه»

يعود هشام جنينة -الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات بمصر (أكبر جهاز رقابي)- إلى السجن مجدداً على ذمة قضية جديدة، بسبب تصريحات صحافية له للمرة الثانية. ولكنه هذا المرة يُعرض على النيابة العسكرية التي سجنته 15 يوماً على ذمة التحقيقات.

واعتقلت السلطات المصرية، صباح الثلاثاء، جنينة -المقرب من رئيس الأركان الأسبق سامي عنان- بعد تصريحات صحافية له مع موقع «هاف بوست عربي»، قال فيها إن عنان يمتلك وثائق خارج مصر ستغيّر مسار المحاكمات المتعلقة بقضايا وقعت بعد ثورة يناير.

حديث جنينة استنفر متحدث الجيش المصري، الذي اعتبر تصريحاته بمنزلة «إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها»، مؤكداً اتخاذ الإجراءات القانونية بحق جنينة، الذي قُبض عليه بعدها بساعات.

ولم يتعافَ جنينة بعد من آثار محاولة الاغتيال التي تعرّض لها أواخر الشهر الماضي، خلال توجّهه للطعن على قرار استبعاد عنان من انتخابات الرئاسة المقررة في مارس المقبل.

وشهدت القاهرة صراعاً محموماً بعد إعلان عنان، في 20 يناير 2018، عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية، قبل أن يعتقله الجيش بتهمة التزوير في محررات رسمية والترشح للانتخابات دون إذن مسبق من القوات المسلحة؛ لكونه ما يزال قيد الاستدعاء (على قوة الجيش).

وسبق وأن سُجن المستشار هشام جنينة بعد إقالة الرئيس عبدالفتاح السيسي له من رئاسة الجهاز المركزي للمحاسبات في مارس 2016 بالمخالفة للدستور، وتم الزج به في زنزانة ضيقة تعج بتجار المخدرات ومسجلي الخطر، لا لرشوة تقاضاها أو جريمة ارتكبها، وإنما لأنه أعلن حجم الفساد في مصر خلال أعوام ثلاثة، بينها عام واحد تحت حكم عبدالفتاح السيسي.

وجاء عزل جنينة بعد إعلانه أن فاتورة الفساد التي دفعتها مصر، خلال أول أعوام حكم الجنرال، بلغت 600 مليار جنيه، وحُوكم بالسجن عاماً بتهمة نشر أخبار كاذبة تهدف إلى النيل من سمعة الدولة. وصدر بحقه حكم بالحبس لمدة عام مع وقف التنفيذ.

ووُلد هشام أحمد فؤاد جنينة يوم 7 ديسمبر 1954 في مدينة المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية الواقعة شمال شرقي الدلتا، وحصل على الإجازة في الحقوق من جامعة عين شمس عام 1976، وبكالوريوس علوم شرطة 1976.

وفي بداية مساره المهني، عُيّن جنينة ضابطاً في الأمن العام خلال 1976-1978، ثم عُيّن 1978 معاوناً للنيابة العامة في نيابة الجيزة، فوكيلاً للنائب العام بمكتب النائب العام خلال 1980-1985. دخل جنينة مرحلة حاسمة من مساره المهني حينما عُيّن قاضياً في محكمة الجيزة الابتدائية.

وظل جنينة في سلك القضاء حتى وصل إلى أعلى درجاته حين عُيّن رئيساً لمحكمة استئناف القاهرة.

 وابتداء من 6 سبتمبر 2012، تولى أعلى مناصب الإشراف القانوني على السلطة التنفيذية، حين وضعه الرئيس المصري المعزول محمد مرسي على رأس الجهاز المركزي للمحاسبات بدرجة وزير بقرار جمهوري رقم (172) لسنة 2012.

ويُعدّ جنينة أحد رموز «تيار استقلال القضاء» المعروف بدعمه الكامل لثورة 25 يناير 2011.

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : العرب القطرية

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق