المحتوى الرئيسى

مستشار مرسي سيدي الرئيس هل أتاك حديث الندم والنادمين ؟

 كتب ، الدكتور أحمد عبدالعزيز ، المستشار الإعلامي للرئيس محمد مرسي ووالد الشهيدة "حبيبة"، عبر صفحته الرسمية بالفيسبوك:
سيدي الرئيس ..
سلام الله عليك، وأسعد أوقاتك بكل خير ..
هل أتاك حديث الندم والنادمين ؟
لم يندم النادمون ـ سيدي الرئيس ـ لأنهم خانوك، أو باعوك، أو أعانوا عليك (واحد نتن) تزعم عصابة انتحلت اسم "المجلس الأعلى للقوات المسلحة" ..
لم يندموا على إراقة دماء أشد المصريين وفاءا لمصر، وأكثرهم حرصا عليها ..
لم يندموا لأنهم داسوا على الدستور (أبو القوانين) ..
لم يندموا لأنهم وأدوا حلم المصريين في لقمة عيش لا يخالطها ذل، وشربة ماء لا تفوح منها رائحة المجاري ..
لم يندموا على مصر التي تقزمت، وتسولت، وتوسلت، وركعت، وزحفت، وأضحت كلأً مباحا لحفنة من رعاة الإبل الأميين ..
لم يندموا على الدموع التي أسالوها من مآقي الأيتام والثكالى واللواتي ترملن فعشن الخريف في عز الربيع ..
لم يندموا على الآف الشباب الذين واجهوا خونة العسكر بصدورهم وسواعدهم فأضحوا (معاقين) في لمح البصر ..
لم يندموا على تغييب شموس مصر وأقمارها في أقبية عفنة رطبة، تأبى الجرذان أن تتخذها جحورا ..
لم يندموا على تعطيش مصر، وجفاف نيلها، وبوار أرضها، والتفريط في سيادتها ومقدراتها ..
لم يندموا ـ حتى ـ على خيانتهم لشعاراتهم التي صدعوا المصريين بها، من ديموقراطية وحرية وعدالة اجتماعية، كنت عازما ـ سيدي الرئيس ـ على أن يعيشها المصريون حقيقة في أبهى صورها ..
لم يندموا على كل ذلك سيدي الرئيس ..
لكنهم ندموا على (خطأ حساباتهم) ..
أتدري متى أدركوا خطأ حساباتهم سيدي الرئيس ؟!
عندما هوى كف بلطجي على وجه أحدهم ..
وعندما مُنعت زوجة نائب أحدهم من دخول بيتها ..
وعندما حيل بين أحدهم وبين أن يجلس على كرسيك المختطف ..
وعندما أخذ أحدهم (صابونة) فلم يصل إلى منصب أو موقع كان موعودا به ..
وآخرون غيرهم كُثر سيدي الرئيس ..
ندموا وصرخوا في الوقت الخطأ ..
ندموا بعد أن تعروا، وفقدوا رصيدهم (الأخلاقي) لدى أصحاب العقول والمنطق ..
فلا هم حققوا (حساباتهم) ولا هم حافظوا على صورتهم، ولا احتفظوا بكرامتهم ..
أما أنت سيدي الرئيس ..
فالكل يحني رأسه احتراما لموقفك الذي سيظل محفورا من نور في أنصع صفحات التاريخ ..
لم تهن، ولم تلن، ولم تساوم، ولم تفرط ..
احترمت شعبك فاحترمك العالم ..
وحجزت لنفسك ـ عن غير قصد ـ مكانا عليا بين العظماء ..

دمت في حفظ الله سيدي الرئيس ..
أحمد
13/2/2018

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : كلمتي

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق