المحتوى الرئيسى

منظمات حقوقية الانتخابات الرئاسية في مصر ليست حرة ولا نزيهة

ذكرت منظمات معنية بحقوق الإنسان، أن الانتخابات الرئاسية في مصر المقرر إجراؤها نهاية آذار/مارس المقبل لا تستوفي أبسط متطلبات التصويت النزيه والحر.

وجاء في بيان صادر عن عدة منظمات حقوقية، من بينها “هيومان رايتس ووتش” و”مراسلون بلا حدود”: “دأبت حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي على خنق الحريات الأساسية واعتقلت مرشحين محتملين وأوقفت مناصرين لهم”.

ودعت المنظمات في البيان الذي نُشر الثلاثاء، الولايات المتحدة والدول الأوروبية إلى “التنديد بهذه الانتخابات الهزلية بدلا من الاستمرار في الدعم غير المشروط لحكومة تقود أسوأ أزمة حقوقية في البلاد منذ عقود”.

تجدر الإشارة إلى أن إعادة انتخاب عبد الفتاح السيسي رئيساً لمصر في الانتخابات المقررة من 26 حتى 28 آذار/مارس المقبل تعتبر مؤكدة، حيث لا يوجد مرشح جاد يتنافس أمامه في الانتخابات.

وبحسب بيانات منظمات حقوق الإنسان، تم القبض على مرشحين محتملين اثنين، مضيفة أنه تم على ما يبدو وضع رئيس الوزراء السابق أحمد شفيق رهن الإقامة الجبرية غير المعلنة في فندق إلى أن انسحب من السباق الرئاسي.

ووفقاً للبيانات، فإن المرشح الوحيد الذي ينافس السيسي في الانتخابات هو موسى مصطفى موسى وهو زعيم حزب موال للحكومة.

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : د ب أ

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق