المحتوى الرئيسى

وسم « سامي_عنان» ما زال متصدرًا إلى من ينحاز المجلس العسكري؟

ما بين من راهن على انحياز المجلس العسكري له، ومن اعتبر ترشحه «ليس تمثيلية»، تنوعت التعليقات على إعلان رئيس أركان الجيش المصري الأسبق، الفريق «سامي عنان»، عزمه الترشح بانتخابات الرئاسة التي ستجرى في مارس/آذار المقبل.

وأعلن حزب «مصر العروبة»، الخميس، ترشيح «عنان»، لخوض انتخابات الرئاسة، وقال الحزب، على لسان أمينه العام «سامي بلح»، إنه سيعقد مؤتمرًا صحفيًا بمقره بالدقي (الجيزة)، قرب العاصمة، لإعلان تفاصيل ترشيح «عنان» إلى الشعب المصري.

وعقب ذلك أطلق ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي «توتير» وسم «#سامي_عنان»، والذي يعد الأكثر تداولا في مصر حاليا، عبروا خلاله عن رؤيتهم للخطوة.

وقال الناشط الحقوقي المصري «بهي الدين حسن»، في حسابه: «سامي عنان أحد أهم الأسئلة يتعلق بموقف المجلس العسكري من هذا الترشيح، هل مازال عنان عضوا بالمجلس، هل يحتاج تصريحا منه، هل سيقف المجلس علي الحياد بين اثنين من كبار العسكريين السابقين، أم ينحاز أدبيا وماديا لأحدهما ويخاطر بانقسامه، هل يقنع أحدهما بالتراجع، من؟».

ومتفقا معه، ذهب الكاتب الصحفي «سليم عزوز»، عبر تغريدة بحسابه إلى أنه «فيما الرواية المتواترة أن السيسي ينام ساعتين بس في اليوم، امبارح (أمس) منمش الساعتين علشان التسريبات، والليلة مش رايح ينام (لن ينام) علشان سامي عنان! الصبح بلاغ من سمير صبري ضد فساد سامي عنان، وعلى بالليل (ليلا) برامج التوك شو تشتغل على فساده!».

 


وفي نفس السياق، قال الناشط «هيثم أبوخليل»: «نزول سامي عنان ليس تمثيلية لكنه الإعلان الصريح عن صراعات في الأدوار العليا في مصر لا يعلم الشعب المصري عنها شيء !!! وإحنا قاعدين نتفرج».

 


وفي المقابل، قال حساب «طامح»: «على مسؤوليتي سيترشح الفريق سامي عنان للرئاسية وقد أخذ الضوء الأخضر للترشح من جهات كبرى سيادية في مصر تذكروا هذه التدوينة وانشروها عني».

فيما ركز فريق آخر انتقاداته إلى أنه حتى لو قبلوا بأن «عنان» سيكون منافسا فهو من أبناء الجيش وكان رئيس أركان وعضو مجلس عسكري سابق وكان يقود العمليات في الوقائع التي تلت ثورة يناير/كانون الثاني 2011، وليس خريج «فنون مسرحية».

وقال حساب «عنتيل النشطاء»: «بعد سبع سنين هتاف يسقط يسقط حكم العسكر اكتشفوا أن العسكر كله هو السيسي وأن سامي عنان خريج فنون جميلة».

فريق ثالث ركز على الفكاهة في تناوله الترشح بالإشارة إلى من أعلنه شخص يدعى «سامي بلحة»، وقالوا كفاية «بلحة واحد»، في إشارة إلى «السيسي» الذي يحمل هذه الصفة لكونه لم يفعل شيئا منذ توليه الحكم سوى الكلام فقط، ولم يقدم شيئا للبلاد.

ومن المقرر أن تبدأ حملة «عنان» في جمع توكيلات من المواطنين لخوض الانتخابات يوم السبت المقبل، وفق «بلح».

وأسس الفريق «سامي عنان»، الذي شغل منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة في الفترة من 2005 حتى 2012، حزب «مصر العروبة»، ويتولى رئاسته حاليا نجله «سمير سامي عنان».

وكان الرئيس «محمد مرسي»، أول رئيس مدني منتخب في البلاد، قد أقال «عنان» من منصبه في أغسطس/آب 2012، وعينه مستشارا لرئيس الجمهورية، ولكنه استقال من منصب المستشارية في 1 يوليو/تموز 2013، أثناء التظاهرات التي دعت لها حملة تمرد وجبهة الإنقاذ ضد «مرسي»، وأعقبها الانقلاب العسكري في 3 يوليو/تموز من العام ذاته.

وسبق أن أعلن «عنان» في 2014 عن طموحه للترشح للرئاسة، وينظر إليه على أنه مقرب من واشنطن، وكان في الولايات المتحدة في 25 يناير/كانون الثاني 2011 وقت اندلاع الثورة المصرية.

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : الخليج الجديد

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق