المحتوى الرئيسى

أكبر 6 مخاطر تواجه البتكوين

كسرت البتكوين حاجز 51 آلاف دولار للمرة الأولى على الإطلاق، فيما شهد عام 2017 زيادة كبيرة في قيمة العملات الرقمية بشكل عام.

ففي بداية العام كانت قيمتها السوقية الإجمالية 17.7 مليار دولار فقط، لكن هذا الرقم ارتفع إلى 225 مليار دولار في بداية نوفمبر/تشرين الثاني، وبلغ أمس 370 مليار دولار.

وأدى ذلك إلى ارتفاع القيمة السوقية للبتكوين لأكثر من 250 مليار دولار، وبذلك أصبحت قيمتها تتجاوز قيمة العديد من الشركات المدرجة على مؤشر "داو جونز" الصناعي.



أسباب قفز سعر البيتكوين خلال 2017

- هناك عدة عوامل ساهمت في ارتفاع سعر البتكوين من بينها أنه قائمة على تقنية "بلوك شين".

- "بلوك شين" بمثابة دفتر رقمي لامركزي، يسجل المعاملات دون حاجة إلى وسيط مالي مثل المصرف.

-
 "بلوك شين" عادة مفتوح المصدر، وبالتالي يصبح من المستحيل تغيير البيانات المسجلة دون ملاحظة ذلك، مما يجعل العمليات آمنة للغاية.

علاوة على ذلك أصبحت البتكوين عملة افتراضية مقبولة دوليًا، وأصبحت العديد من الشركات الكبرى تقبل التعامل بها.

ولا تعني كل الأسباب السابقة أن البتكوين لا تنطوي على مخاطر كبيرة، إذ نشر "بيزنس إنسايدر" تقريرًا يتضمن أكبر 6 مخاطر لهذه العملة الرقمية.


 

مخاطر تواجه عملة البتكوين

المخاطر

 

الشرح

 

 

1- فقدان البتكوين لجاذبيته

 

 

تكمن القيمة الحقيقية للعملات الرقمية في تقنية "بلوك شين" ، وقد تم تحديث هذه التقنية في أغسطس الماضي، مع وجود بتكوين وبتكوين كاش.

وأدى تحديث البرنامج إلى إزالة بعض المعلومات من "بلوك شين"  بتكوين لتعزيز قدرة وأوقات تسوية المعاملات، إضافة إلى خفض رسوم المعاملات لجذب الشركات، لكن يبقى السؤال مطروحًا فيما يمكن أن يحدث لو فشل البتكوين في ذلك.

ويوجد الآن أكثر من 150 مؤسسة تختبر "بلوك شين" الإثريوم، وهي العملة والمنصة التي تدعم العقود الذكية، والتي تتميز عن البتكوين في تسهيل إبرام العقود الذكية والتفاوض والتحقق من تنفيذها.

 

 

2- توقف العلامات التجارية الكبيرة عن قبول البتكوين

 

 

بدأت عدة شركات كبيرة تقبل البتكوين كطريقة للدفع منذ عام 2014، ويرى بعض المستثمرين في زيادة منصات الدفع بالبتكوين سببًا وجيهًا لشرائها.

ورغم ذلك قد تكون البتكوين مصدرًا لإحباطهم إذا ظل سعرها متقلبًا، حيث انخفض 3 مرات بنسبة لا تقل عن 29% خلال فترة قصيرة على مدى الأشهر الخمسة الماضية.

وبسبب هذا التقلب فقد يتوقف التجار عن قبول هذه العملة، وإذا توقفت العلامات التجارية الكبيرة عن قبولها، فسوف يشهد سعرها انخفاضًا كبيرًا.
 

 

3- تغير القوانين المنظمة للبتكوين

 

 

كانت البيئة التنظيمية للبتكوين إيجابية خلال 2017، وبدأت اليابان قبول البتكوين كنقود قانونية في وقت مبكر من هذا العام.

كما أعلنت مجموعة "CME" عن طرح العقود الآجلة للبيتكوين بنهاية هذا العام.

وتساعد هذه الخطوات في التأكيد على صلاحية البتكوين كوسيلة للاستثمار وكشكل من أشكال النقود.

وعلى الجانب الآخر يمكن أن تكون البيئة التنظيمية مناهضة للبتكوين، ففي سبتمبر الماضي حظرت الصين وكوريا الجنوبية الطرح الأوليّ للعملات الرقمية، وقامت الصين بخطوة أبعد من ذلك حين منعت تداول البتكوين.

وبالتالي يمكن أن تؤدي البيئة التنظيمية إلى إعاقة البتكوين، مما يؤثر سلبًا على سعره.
 

 

4- هجوم إلكتروني على منصةbitfinex (أو غيرها من منصات تداول العملات الرقمية)

 

 

 

الهجمات الإلكترونية إحدى المخاطر التي تواجه البتكوين وغيرها من العملات، فمنذ 4 سنوات تعرضت منصة "Mt. Gox" - التي كانت تدير 70% من إجمالي البتكوين الذي كان موجودًا في ذلك الوقت- لقرصنة وسرقة نحو 850 ألف بيتكوين بقيمة 6.8 مليار دولار اليوم، مما أدى لإفلاسها.

وخسرت البتكوين أكثر من 80% من قيمتها خلال العاميّن التالييّن لهذه الهجمات.

وفي الوقت الحاضر تدير منصة "Bitfinex" نحو نصف إجمالي البتكوين المتداول، وإذا تعرضت لأي هجوم إلكتروني فيمكن أن تزعزع استقرار السوق، مما يخفض قيمة البتكوين بشكل كبير.
 

 

5- طرح مجموعة "CME" العقود الآجلة للبتكوين

 

 

استقبلت معظم شركات "وول ستريت" هذه الخطوة بشكل إيجابي، باعتبارها ستسمح للشركات بالحصول على حصة في البيتكوين دون الحاجة إلى القيام بمعاملات في منصات تداول هذه العملة.

لكن على الجانب الآخر سوف يسمح تداول العقود الآجلة لشركات وول ستريت بالمراهنة على البتكوين للمرة الأولى، كما سوف يتيح للمستثمرين الشراء بالهامش.

وإذا أخذت عملة البتكوين تتأرجح صعودًا وهبوطًا فسوف تحدث مجموعة مما يعرف باسم "استدعاء الهامش"، وهو الإجراء الذي يتخذه الوسيط لإغلاق الصفقة عندما يصبح مقدار الأموال المتوفرة في الحساب غير كافٍ لتحمل أية خسائر محتملة.

وقد يؤدي ذلك إلى زعزعة استقرار سوق البتكوين، ولأنها كأصل في هذه الحالة ليس له تاريخ، فإن حدود الهامش لن تكون محددة في هذه المرحلة.
 

 

6- تأثر البتكوين بسلوكيات المستثمرين

 

 

كانت معنويات المستثمرين حافزًا لإرتفاع البتكوين، لكنها من الممكن أن تكون سببًا لهبوط قيمتها أيضًا، فقد كان المستثمرون الأفراد يتحكمون في قيمتها منذ البداية، وبالمقارنة مع شركات "وول ستريت" فإن المستثمرين الأفراد أكثر تقلبا وعرضة لتأثير المشاعر على قراراتهم الاستثمارية.

ويرجع العديد من تقلبات أسعار البتكوين إلى الأفراد الذين يشترون أو يبيعون البتكوين وفقًا لآخر الأخبار، مما يؤثر سلبًا على قيمتها.
 

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : أرقام

اخبار متعلقة

اضف تعليق