المحتوى الرئيسى

رئيس إسرائيل إعلان ترامب بشأن القدس أجمل هدية لليهود


حالة من الفرح تسود الأوساط السياسية في إسرائيل، بعد تجرؤ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على اتخاذ قرار تجنبه سابقوه، بإعلان مدينة القدس المحتلة عاصمة أبدية لدولة الاحتلال وبدء إجراءات نقل سفارة واشنطن من تل أبيب للمدينة المقدسة.


وسارع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ورئيس دولة الاحتلال "رؤوفين ريفلين" ومسؤولون إسرائيليين كبار لمباركة الخطوة، التي قالوا إنه "طال انتظارها".
 
وقال "ريفلين":أبارك إعلان الرئيس ترامب حول الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، وكذلك النقل المرتقب للسفارة الأمريكية إلى القدس".

 
وأضاف الرئيس الإسرائيلي، وفقا لصحيفة "يديعوت أحرونوت": ليست هناك هدية أجمل من هذه بمناسبة مرور 70 عاما على إقامة دولة إسرائيل".

 
وتابع " وفي الاحتفال باليوبيل والاحتفال بالذكرى الخمسين لاعادة توحيد المدينة (احتلال المدينة عام 67) ، حان الوقت لتحقيق السلام في القدس والنمو في عاصمة اسرائيل التي يحجون إليها من جميع أرجاء العالم".
ومضى يقول :"لكل شخص مدينة تسمى القدس، ولآلاف السنين تطلع الشعب اليهودي إلى القدس، وصلى إليها وحلم بها".

 
بدوره، رحب رئيس الوزراء نتنياهو بقرار الرئيس الأمريكي قائلا: "هذا يوم تاريخي، ويعتبر إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب معلما هاما في تاريخ القدس".

 
وأضاف "القدس عاصمتنا منذ 3000 عام. هنا سار أجدادنا، وهنا كان الهيكل، هنا حكم ملوك إسرائيل، هنا بشر أنبياء إسرائيل".

 
وقال نتنياهو إن الحديث يدور عن "إعلان تاريخي يعترف بحقائق تاريخية، مضيفا "الرئيس ترامب، نشكرك على قرارك العادل والصادق بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، والبدء في التجهيز لفتح السفارة الأمريكية هنا. أدعو دولا أخرى للسير على درب الولايات المتحدة".

 
واعتبر أن القرار الأمريكي يساعد في "دفع السلام"، وأن "الحقيقة البسيطة، أنه لن يكون هناك سلام دون الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

 
وتوجه نتنياهو برسالة للعرب :"سنواصل الحفاظ على الوضع الراهن في القدس وجبل الهيكل (الحرم القدسي الشريف) وعلى حرية العبادة لكل الأديان. سنواصل مد يد السلام للفلسطينيين ولجميع جيراننا".

 
وختم قائلا "سيدي الرئيس، سيذكر لك التاريخ والشعب اليهودي دائما قرارك الشجاع في هذا اليوم. شكرا لك".
 
من جانبه قال وزير التعليم "نفتالي بينت":هذا يوم سيسجل في التاريخ، إنها الخطوة الأولى لاعتراف دولي شامل بالقدس عاصمة لإسرائيل. أعتقد أن الصبر الإستراتيجي أثبت نفسه، وأنه ليس علينا أن نتنازل طوال الوقت، بل إن الموقف القوي تحديدا هو الذي سيؤدي إلى النتيجة".
 
ودعا "بينت":زعماء ألمانيا، وبريطانيا، وفرنسا، للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

 
وقال "بالطبع هناك استعدادات أمنية، لكن لن نسمح بالتأكيد لمثل هذه التهديدات وغيرها من خامنئي وصولا إلى أبو مازن بردعنا عن القيام بالأمر الصحيح".

 
أما وزيرة العدل الإسرائيلية "أيليت شاكيد" فعلقت قائلة :"على الفلسطينيين أن يعلموا أن قوانين اللعبة تغيرت، وأن السفينة غيرت اتجاهها، أنصحهم بعدم اختبار صبر إسرائيل حيال تهديداتهم الإرهابية".
 

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : masralarabia

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق