المحتوى الرئيسى

الفرنسية في القمة الخليجية السعودية تحتقر قطر


وصفت وكالة الأنباء الفرنسية عدم حضور السعودية قمة مجلس التعاون الخليجي التي عقدت في الكويت لمدة يوم واحد فقط بدلا من يومين، بأنها "احتقار" لقطر، التي كانت في الماضي حليفتها.
 

وقالت الوكالة، إن" السعودية تعمدت الغياب عن القمة التي حضرها أمير قطر ،اليوم الثلاثاء، ضمن جهود الكويت للوساطة في الأزمة المستعرة مع الدوحة منذ ستة أشهر، وهي الأزمة التي وصفت بأنها "الأسوأ".
 
وأضافت، أن أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني" حضر القمة، ولكنه لم ينضم لزعيمي الامارات والبحرين، مما يجعل مستقبل المجلس المكون من ست دول، على المحك، مشيرة إلى أن الأمير تميم قبل دعوة الحضور، ولكن قبل ساعات من بدء القمة، اعتذر الملك السعودي "سلمان" وأرسل وزير خارجيته عادل الجبير.
 
وتابعت، أن" غياب السعودية جعل الكويت تنهي الاجتماع الذى كان من المقرر أن يستمر حتى غدا الاربعاء.
 
وكانت دول الخليج الثلاث، مع مصر قطعت علاقاتها مع قطر في الخامس من يونيو الماضي، واتهمت الدوحة بدعم المتطرفين، وارتمائها في أحضان الشيعية، وهو ما تنفيه قطر.
 
وأعلنت الامارات ،اليوم الثلاثاء، تشكيل لجنة عسكرية واقتصادية جديدة مع السعودية منفصلة عن مجلس التعاون الخليجي.
 
وقال رئيس مجلس الوزراء الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، إن اللجنة ستنسق بين البلدين في المجالات العسكرية والسياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية".
 
يذكر أن مجلس التعاون الخليجي الذى تأسس عام 1981 هو اتحاد سياسي واقتصادي يجمع قطر والبحرين و السعودية والامارات، وسلطنة عمان والكويت، وكان درعا أمام إيران.
 
والاثنين الماضي، شارك وزيرا خارجية السعودية وقطر في محادثات المائدة المستديرة قبل الاجتماع، في أول لقاء منذ اندلاع الازمة يونيو الماضي.
 
وبعد قطع كل العلاقات مع قطر، فرضت السعودية وحلفاؤها حصارا برية وبحرية وجوية على الإمارة وأصدرت قائمة تضم 13 مطلبا لرفعها.
 
ودعت البحرين في اكتوبر لوقف عضوية قطر في مجلس التعاون الخليجي، ويحذر خبراء من أن الأزمة قد تؤدي إلى لنهاية مجلس التعاون الخليجي الذي كان قوة.
 
ونقلت الوكالة عن "سامي الفرج" رئيس مركز الكويت للدراسات الاستراتيجية قوله، إن" مبررات وجود كتلة دول مجلس التعاون الخليجي في ظل الأزمة المستمرة لم تعد كما كانت.. وطالما تغير عدونا من إيران لقطر فإن دول مجلس التعاون الخليجي لن يستمر".
 
ووافقت دول الخليج على اتحاد جمركي، وسوق مشتركة، وعملة واحدة، وبنك مركزي واحد، ولكن معظمها لم ينفذ  حتى الآن.
 
وأكد وزير الخارجية الكويتي الشيخ "صباح خالد الصباح" خلال اجتماعه الاثنين على تصميم الدول الاعضاء على الحفاظ على مجلس التعاون الخليجي، قائلا :" "مجلس التعاون مشروع مستمر تجتمع فيه إرادة الدول الأعضاء لبناء هيئة خليجية موحدة". 
 

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : masralarabia

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق