المحتوى الرئيسى

 الدفاع عن الصحفيين يطالب بالإفراج الفوري عن سليمان الحكيم

أدانت جبهة الدفاع عن الصحفيين والحريات، ما أسمته الهجمة التي تقوم بها الدولة ضد الصحفيين لإثنائهم عن التعبير عن آرائهم بحرية، والتي كان آخرها هدم منزل الكاتب الصحفي وسليمان الحكيم، بعد لقاء معه بقناة "مكملين" الإخوانية.

وقال البيان الصادر عن الجبهة اليوم الخميس: إن هدم منزل الحكيم، ورفض قوات الداخلية الاطلاع على تراخيص البناء، رغم حيازته لها، هو تطور نوعي في وسائل إسكات الصحفيين وهو ما يستلزم الرد من نقابة الصحفيين وأصحاب الرأي حتى لا يتكرر (خراب البيوت) مع الصحفيين.

وأكدت الجبهة بحسب البيان أن الانتهاكات بحق الحكيم لم تكن لتحدث إلا بعد تصريحات نقيب الصحفيين لبرنامج "حقائق وأسرار" على فضائية "صدى البلد"، ضد الحكيم، وتوعده بالتحقيق معه بسبب رأيه على قناة "مكملين" مما يعني أن النقيب شريك للدولة في الأزمة.

وطالبت الجبهة بالإفراج الفوري عن سليمان الحكيم، وتعويضه عن الخسائر التي لحقت به بسبب هدم منزله بالإسماعيلية، داعية كافة الصحفيين للتضامن معه، مطالبة النقيب بالعودة إلى دور النقابة الحقيقي في الدفاع عن الصحفيين.

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : وكالات الاخبار المحليه

اخبار متعلقة

اضف تعليق