المحتوى الرئيسى

كيف أنقذت السوشيال ميديا أحد علماء الأزهر من التسول؟


نشر المدون "علي عبد الوهاب"، صورة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، لشيخ مسن في حالة يرثى لها، بأحد مساجد القاهرة، موضحًا أن الصورة لعالم أزهري كبير أُحيل للتقاعد وتدهورت حالته المادية.
"علي عبد الوهاب"، قال تعليقًا على الصورة: "الراجل ده مش متسول، ولا جاهل، ده الدكتور عبد الحميد محمود متولي، دكتوراه في التفسير، ودكتوراه أخرى في الفقه، أنا قابلته بالقدر، في مسجد بسيط، وشبهت عليه لأنه كان بيقدم حديث الروح، مع جيل د عبدالله شحاتة والإمام الشعراوي، والإمام جاد الحق رحمهم الله".
وتابع: "الراجل، بياخد معاش بسيط، وحالته المادية، شبه منعدمة، خلاصة الحكاية، هذا عالم تتجاهله الدولة في حين يتم تكريم إبراهيم الأبيض وعبده موتة والأسطورة والراقصات، وبنسأل الغلاء، وضيق المعيشة ده منين، آسف للإطالة".





وعقب تداول قصته على مواقع التواصل الاجتماعي، وتعاطف آلاف النشطاء مع العالم الأزهري عبدالحميد متولي، قال الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر الشريف، عبر حسابه على "فيس بوك": "وجَّه فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، باتخاذ ما يَلزم ومتابعة حالة الدكتور/ عبد الحميد محمود متولي خشبة، أستاذ التفسير وعلومه بكلية الدراسات الإسلامية، حتى يحيا حياة كريمة تليق به كعالم أزهري، وذلك بعدما علم فضيلةُ الإمام الأكبر بتدهور حالته الصحية والمالية".
وتابع شومان: "لذلك وجّه فضيلتُه بزيارته ومتابعة حالته واتخاذ ما يَلزم، وقد أرسلنا له علي الفور أحد شباب الباحثين بالأزهر للوقوف علي كافة التفاصيل وبحث حالته بنفسه، فحفظ الله فضيلة الإمام ورفع قدره وأعلى شأنه".


لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : masralarabia

اخبار متعلقة

اضف تعليق