المحتوى الرئيسى

واشنطن بوست روسيا تخفف أثر العقوبات على كوريا الشمالية

كشفت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية أن روسيا توفر الإمدادات الحيوية من النفط لكوريا الشمالية مما يفقد العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ أي قيمة، وبالتالي لن تسهم في دفع كيم جونغ أون على التخلي عن أسلحته النووية.

مجلس الأمن الدولي وافق في وقت متأخر الاثنين الماضي على مجموعة من العقوبات الاقتصادية الجديدة التي تشمل خفض سقف الواردات النفطية إلى كوريا الشمالية، الأمر الذي خفض وبشكل فعال إمدادات الوقود بنسبة 30%.

ووفقاً لوثائق ومقابلات رسمية، فإن الصادرات الروسية إلى كوريا الشمالية سجلت ارتفاعاً ملحوظاً مع دخول الصين على خط العقوبات الدولية المفروضة على بيونغ يانغ، في إطار الضغط الدولي عليها لمواجهة سلوكها الاستفزازي والذي تمثل مؤخراً في اختبار للقنبلة النووية جرى الأسبوع الماضي.

وبحسب تلك الوثائق التي اطلعت عليها صحيفة الواشنطن بوست فإن هناك ارتفاعاً في حركة الناقلات النفطية بين موانئ كوريا الشمالية وميناء فلاديفوستوك الروسي الواقع أقصى شمال شرق البلاد قرب الحدود البرية المشتركة بين البلدين.


مسؤولون أمريكيون متخصصون بمراقبة العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية قالوا إن التجارة الدولية مع الأخيرة تقيدها بشكل متواصل العقوبات الدولية، إلا أن ذلك تحول إلى فرصة لرجال أعمال روس من أجل تحقيق ربح سريع، وخلق مشاريع وهمية لإخفاء المعاملات الأصلية بالإضافة إلى عمليات غسيل الأموال.

الصين فرضت مزيداً من العقوبات الاقتصادية على كوريا الشمالية وذلك عقب الاستفزازات التي قامت بها الأخيرة، وهو ما أدى إلى توقف الحركة التجارية بين البلدين بعد أن كانت بكين تمثل شرياناً حيوياً مهماً، إلا أن روسيا دخلت على الخط بقوة عقب توقف التعاملات التجارية بين بيونغ يانغ والصين، وباتت التجارة بين موسكو وكوريا الشمالية شرياناً حيوياً للأخيرة رغم العقوبات الدولية المفروضة.

وبحسب مسؤول كبير فإنه وعندما يقطع الصينيون النفط والغاز عن كوريا الشمالية فإننا نشاهدهم ينتقلون إلى روسيا "عندما يتم قطع الامدادات من الصين فإنهم يجتهدون للبحث عن منفذ ثاني ويحصلون على ذلك".

وكانت الشركات الروسية قد انخرطت في تجارة غير مشروعة مع كوريا الشمالية في الماضي، إلا أن مراقبين لاحظوا أن هناك ارتفاعاً كبيراً في حركة التبادل بين الدولتين منذ الربيع الماضي الأمر الذي أسهم كثيراً في تجنيب بيونغ يانغ الأضرار المتوقعة من العقوبات الدولية المفروضة عليها.

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : alkhaleejonline

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق