المحتوى الرئيسى

الإعلام الغربي الشرطة في مواجهة فقراء الوراق


"سكان جزيرة الوراق الذين ينتمي معظمهم لطبقة الفقراء يتوجسون أن السلطات المصرية تريد بناء منتجع سياحي فاخر هناك، لكن الداخلية اتهمتهم بإطلاق طلقات خرطوش وحجارة على قوات الشرطة".
 

جاء ذلك في إطار تغطية الإعلام الغربي للمواجهة العنيفة الأحد أثناء محاولة السلطات إخلاء من سمتهم بواضعي اليد على أملاك الدولة في جزيرة الوراق المطلة على النيل، مما أسفر عن مقتل أحد السكان، وإصابة 50 من قاطني الجزيرة والشرطة.
 
هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أوردت تقريرا بعنوان "معركة مميتة بين الشرطة و"وواضعي اليد" على جزيرة الوراق.
 

 
 
وقال تقرير بي بي سي: “السكان الذين ينتمي معظمهم لطبقة الفقراء يتوجسون أن السلطات تريد بناء منتجع سياحي فاخر هناك.
واتهمت الداخلية السكان المحليين بإطلاق طلقات خرطوش وحجارة على قوات الشرطة أثناء محاولة الإخلاء لإزالة التعديات على أملاك الدولة.
وتابعت بي بي سي: “يعتقد أن معظم المنازل على الجزيرة غير رسمية وتفتقد وسائل الراحة مثل الماء النظيف أو نظام صرف صحي"
 
وكالة أنباء أسوشيتد برس أوردت تقريرا بعنوان "مصر تقول إن شخصا قتل و50 أصيبوا في اشتباكات على جزيرة  نيلية".
 

 
ونقلت عن الداخلية قولها إن الشرطة اضطرت إلى إطلاق قنابل الغاز لتفرقة الاحتجاج.
وقالت وزارة الصحة إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل  أحد سكان جزيرة الوراق،  ويدعى سيد، وإصابة 19 آخرين في مصادمات على الجزيرة التي تقع على الحواف الشمالية للعاصمة المصرية، دون توضيح تفاصيل حول كيفية مقتل الرجل.
فيما ذكر بيان للداخلية المصرية إن 31 من رجال الشرطة وكذلك المقاولين الذين وصلوا معهم إلى الجزيرة لتنفيذ الإخلاء أصيبوا خلال المصادمات. وتتضمن قائمة المصابين لواءي شرطة.
وبحسب البيان، ألقت الشرطة القبض على مجموعة من سكان الجزيرة.
وأوضحت فيديوهات على شبكات التواصل الاجتماعي المئات من سكان الجزيرة الغاضبين، معظمهم من الشباب يشاركون في جنازة شاب ويسيرون عبر الحقول ويصيحون بعبارة "بالروح بالدم نفديك يا شهيد"، بحسب أسوشيتد برس.
 
واندلع العنف عندما حاولت الشرطة تهجير السكان، بتهمة التعدي على أراضي الدولة، كجزء من حملة واسعة النطاق أطلقها السيسي لاستعادة أملاك الدولة التي يسيطر عليها أفراد بشكل غير مشروع، ويديرون بعضها كمشروعات تجارية بغرض الربح.
وعلى مدى أسابيع، تعرض وسائل الإعلام المحلية صورًا لقوات شرطة وجيش وهي تهدم مباني أو منشآت تجارية بنيت بشكل غير مشروع أو تعمل بدون ترخيص.
وفي بيانها، قالت وزارة الداخلية إن السكان هاجموا قوات الشرطة بأسلحة نارية وبنادق وطلقات خرطوش، وأن الأمن رد بقنابل غاز.
واستطرد البيان أن الجزيرة تشمل 700 حالة تعديات على أملاك الدولة، معترفا بمقتل أحد السكان وإصابة 19.
يذكر أن الاستخدام غير المشروع لأراضي الدولة أمر شائع في مصر، وكذلك البناء على أراضي مخالفة انتهاكا للقانون، بحسب تقرير الوكالة الأمريكية.
وتحت عنوان "مقتل رجل في مداهمة مصرية على سكان جزيرة مصرية بوضع اليد"، جاء تقرير وكالة فرانس برس.
 

 
وقالت  الوكالة الفرنسية: "اتجهت قوة كبيرة إلى الجزيرة لإخلائها لكنها قوبلت بحشد من واضعي اليد الذين تجمعوا في مظاهرة احتجاجية ضد أوامر الإزالة".
ونقلت فرانس برس عن شهود عيان بينهم رئيس سابق لحي الوراق قولهم إن الأهالي لم يتلقوا إنذارا مسبقا بالإخلاء.
 وفي مايو، أمر السيسي بحملة باستعادة أراضي الدولة التي احتلت بوضع اليد.
وأعلنت السلطات المصرية في يونيو الماضي أن الحكومة استعادت السيطرة على أكثر من 919.4 ألف فدان.
 

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : masralarabia

اخبار متعلقة

اضف تعليق