المحتوى الرئيسى

خبراء بهذه الإجراءات يمكن مواجهة استهداف كمائن وعربات الشرطة


جددت حادثة استهداف سيارة أمن مركزى على طريق الأوتوستراد بالمعادى والتي أسفرت عن مقتل ضابطين وإصابة 4 مجندين، التساؤلات حول كيفية استهداف كمائن وسيارات الشرطة، على الطرقات، لاسيما وأنها ليست المرة الأولي.
وأظهرت المعاينة المبدئية للحادث أن منفذى الهجوم الإرهابى كانوا يستقلون سيارة دفع رباعى، واستخدموا أسلحة آلية، اخترقت طلقاتها السيارة، وهو ما أسفر عن القتل والإصابة بحسب تصريحات لمصادر أمنية
وأوضحت  المصادر أن الجناة تتبعوا القوات خلال مرحلة تغيير الخدمات الأمنية، وقاموا بمهاجمة السيارات أثناء سيرها في الطريق، وهو ما يفسره خبير أمني بأنه راجع لحداثة ظهور مثل هذه التنظيمات الإرهابية وعدم توافر معلومات كاملة عنها.
وأعلنت حركة تسمي " حسم" مسؤوليتها عن عن عدد من هذه العمليات، كان آخرها حادث الأوتوستراد.
ولم تكن هذه هي المرة الأولي التي استهدف فيها الإرهابيون كمائن الأمن بالقاهرة والمحافظات ففي 18 أبريل الماضي هاجم مسلحون تابعون لتنظيم الدولة  الإرهابي "داعش" حاجزا أمنيا بمحافظة جنوب سيناء كان مكلف بتأمين دير سانت كاترين وهو ما أسفر عن استشهاد شرطى وإصابة 4 من قوات الأمن.


حاجز أمني أمام سانت كاترين
وبعدها في 2 مايو اغتيل 3 من رجال الشرطة وأصيب 5 آخرين، إثر استهدافهم من قبل إرهابيين بالقرب من الطريق الدائرى بمدينة نصر.
قبلها في ديسمبر الماضي قتل ستة من رجال الشرطة بينهم ضابطان وأصيب ثلاثة آخرون في انفجار وقع بالقرب من تمركزين أمنيين بمحيط مسجد السلام بشارع الهرم دائرة قسم شرطة الطالبية بالجيزة.
 

بعدها أعلنت حركة "حسم" الإرهابية مسؤوليتها عن الانفجار، وقبلها في نوفمبر الماضي استشهد عدد من رجال الشرطة متأثرين بإصابتهم بطلقات نارية، إثر قيام ملثمين يستقلان دراجة بخارية بإطلاق الأعيرة النارية تجاه سيارة تابعة لمديرية أمن الجيزة أعلى كوبرى زويل بدائرة مركز شرطة أبو النمرس.
وحظرت مصر جماعة الإخوان وأعلنتها "جماعة إرهابية" في ديسمبر 2013، بعد حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية بالمنصورة والذي أدى إلى مقتل 16 شخصا وإصابة العشرات، وألقت قوات الأمن القبض على المئات من قادة ومؤيدي الجماعة.

 
من جانبه يعلق الخبير الأمني محمود قطري، على هذه العمليات بأنها نتاج لقصور أجهزة الأمن في جمع المعلومات اللازمة لمواجهة مثل هذه الأحداث الإرهابية.
ويشير إلى أن الجديد في قضايا الإرهاب هو دخول عناصر جديدة على خط المواجهة لم يكونوا مرصودين في السابق ولم توجه إليهم أي شبهات.
ولفت إلى أن معظم هذه المجموعات تشكلت من شباب جماعة الإخوان المسلمين الذين خرجوا عن خط قياداتهم وكونوا مجموعات عصابية تنفذ عمليات نوعية مسلحة.
ولفت إلى أن هذه المجموعات تتشكل بشكل عشوائي، وبالتالي آليات رصدها صعبة جدا، وليسوا معروفين لدي أجهزة البحث الجنائي أو أمن الدولة.
 
ومن جهته قال اللواء مجدى البسيونى، الخبير الأمني ومساعد وزير الداخلية الأسبق، إن التفجيرات التى تحدث فى الأكمنة المتحركة، متوقعة لانها كمائن ثابتة وليست متحركة كما يطلق عليها البعض.
وأضاف أن معظم الأكمنة في أماكن ثابتة، وتوقيتات ثابتة لا تتغير حتى المتحركة منها وبالتالي يسهل رصدها من قبل المجموعات الإرهابية.
وأوضح أنه لابديل عن  تغيير الاستراتيجية الموجودة للأكمنة الثابتة، من خلال أن تكون الأكمنة المتحركة فى توقيتات مختلفة كل يوم، وأن تكون قوات الكمين متفرقة وليس متجمعة فى مكان واحد، وتغيير مكان سيارة الكمين بشكل دورى.
وتابع أنه يجب أن يتم دعم السيارات الموجودة فى الأكمنة بكاميرات المراقبة لرصد أى عمل إرهابى، أو أى هجوم إرهابى لمعرفة الإرهابيين، وأن يتم تغيير مفهوم الأكمنة المتحركة لأنها تعد ثابتة وليست متحركة.

بعد ان وصلت صفحة كلمتي إلى 6 ملايين معجب قامت إدارة فيسبوك و بدون إبداء أسباب بإغلاق الصفحة نهائيا ... ننتظر دعمكم بالإعجاب بصفحتنا البديلة و اقتراحها لأصدقائكم و التفاعل عليها
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : masralarabia

اخبار متعلقة

اضف تعليق