المحتوى الرئيسى

محمد لطفى يكتب الطابونة والحكومة الغلبانة

الطابونة هي الفرن البلدي الذي كان منتشراً في الأحياء الشعبية في مصر، وقد أطلق هذا اللفظ تمييزاً عن الفرن الأفرنجي الذي يصنع الخبز الفينو، وعن المخبز الآلي فيما بعد.
وفي الطابونة يكثر الدقيق والردة (نخالة الدقيق) التي يوضع عليها العجين، ويكثر كذلك العيش الكسر و"الملسوع" الذي يباع بثمن زهيد جداً عن الخبز مكتمل النضج. وكان من الشائع كثرة تغيير عمال الطابونة، فعندما يغضب صاحب الطابونة على عامله يطرده من دون رقيب ولا حسيب، كما أنّ العامل في الطابونة كثيراً ما يأخذ ما يريد من أرغفة وهو عائد إلى منزله آخر اليوم، ويستخدم الردة أو يهديها لمن يحب. ومن هنا، كان استخدام لفظ الطابونة للدلالة على التسيّب وعدم وجود نظام أو قانون، وأنّ كل شيء مباح، فهو باختصار تعبيرٌ عن الفوضى.

منذ انقلاب يوليو 2013، يطلق النظام في مصر تعبيرات وألفاظاً كثيرة تثير الجدل كثيراً، والسخرية أحياناً، والعجب دائماً، بداية من "بكره تشوفوا مصر.. شبه دولة.. احنا فقرا قوي... الخ " وبالأمس "مصر مش طابونة"، والمقصود "مفيهاش حاجه سايبة وكل حاجه بحساب وقانون"، هذا ما يريد النظام قوله، فهل هو صحيح؟

الحقيقة أنّ مصر طابونة فعلاً، وطابونة خاصة بالجيش والقوات المسلحة، ولو أخذنا مثلاً أراضي وضع اليد التي أغضبت النظام، وتساءلنا: كم هي مساحة الأراضي التي تضع القوات المسلحة يدها عليها؟ وفيم تستخدم؟ هل تستخدم معسكرات للتدريب والاستعداد للحرب والدفاع عن الحدود؟ كم تبلغ مساحة النوادي والفنادق الخاصة في القوات المسلحة؟ وكم دفعت ثمناً لها؟ كم تبلغ مساحة المزارع الخاصة بها؟ وكم تدفع ثمناً لمرافقها من كهرباء ومياه وصرف؟

للأسف، مصر فعلاً طابونة وطابونة خاصة بالجيش، ولكنه لا يريد أن يشاركه فيها أحد ويظل له وحده حق التصرف بالبيع للنفس والغير وحق التوريث.

وأطلق النظام كذلك تعبير "الحكومة غلبانة"، والغلبان هو من لا يستطيع الإنفاق اقتصادياً على نفسه والضعيف قانوناً، والذي تضيع كرامته بين الآخرين فهل الحكومة كذلك؟

الحكومة التي استلمت أكثر من 60 مليار دولار خلال ثلاث سنوات بين قروض ومنح غلبانة؟ الحكومة التي تصدر قانون التظاهر وتمنع المعارضة غلبانة؟ الحكومة التي تفرّط في السيادة وتبيع الجزر غلبانة؟ الحكومة التي ترفع أسعار الخدمات على المواطنين غلبانة؟ الحكومة التي تصدر يومياً القرارات التي تحميها وتحمي النظام من المحاسبة والمسؤولية غلبانة؟ الحكومة التي جعلت الهدف الأغلى لشباب مصر هو الهجرة للخارج غلبانة؟
نعم، الحكومة لا تجد 100 مليون جنيه (فقط 5 ملايين دولار) لتنفقه على خطوط القطارات، ليس لأنها حكومة غلبانة، ولكن لأنّها حكومة فاسدة وفاشلة تخدم نظاماً فاسداً مهترئاً، نظاماً فشل في كلّ شيء وعد القيام به، نظام ظالم، نظام يبرّر لنفسه الفشل.

عذراً، مصر فعلاً طابونة والحكومة غبية وليست غلبانة.

بعد ان وصلت صفحة كلمتي إلى 6 ملايين معجب قامت إدارة فيسبوك و بدون إبداء أسباب بإغلاق الصفحة نهائيا ... ننتظر دعمكم بالإعجاب بصفحتنا البديلة و اقتراحها لأصدقائكم و التفاعل عليها
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : alaraby

اخبار متعلقة

اضف تعليق