المحتوى الرئيسى

لماذا تراجع ترامب عن مواقف سابقة بعكس رغبة إسرائيل؟


بينما يبدأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زيارته الأولى إلى المنطقة والقدس الأسبوع القادم، ليخوض مبكرا غمار التعامل مع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني؛ سجلت إدارته الجديدة تراجعات في مواقف معلنة مسبقا، أتت على غير هوى إسرائيل.

وتعهد ترامب بتحقيق "السلام" بين الفلسطينيين والإسرائيليين في إطار "اتفاق نهائي"، لكن محللون رأوا أن الاحتمالات قليلة لتحقيق انفراجه خلال زيارته التي تستغرق يومين، وتشمل القدس وبيت لحم في الضفة الغربية المحتلة، في ظل حالة من الإرباك تعيشها الإدارة الأمريكية أثرت بشكل مباشر على الخصوم والأصدقاء على حد سواء.

خطوة إلى الوراء

المحلل السياسي عريب الرنتاوي قال إن إدارة ترامب مربكة تماما، سواء لخصومها أو أصدقائها على حد سواء، "فهي تقول الشيء اليوم وتصرح بنقيضه غدا".

ولفت الرنتاوي في حديث إلى أن ما أعلنه ترامب في حملته الانتخابية يعبر عن مواقفه الحقيقة، لكنه عندما دخل البيت الأبيض، وجد الأمور أكثر تعقيدا، لذك تراجع خطوة إلى الوراء، ولم يتراجع عن مواقفه بالكامل.

وعن تدني سقف مبادرة السلام العربية قال: "يبدو أن ثمن التطبيع مع إسرائيل قد انخفض كثيرا، فمثلا إبقاء الاستيطان وليس وقفه، وتخفيف الحصار عن غزة وليس إنهائه بالكامل، تدل على أن العرب تراجعوا عن مبادرة السلام العربية، التي كانت واضحة وتنص على تطبيع كامل مع إسرائيل، مقابل انسحاب كامل من كافة الأراضي العربية الفلسطينية.


وأضاف أن هناك ضغوط لتبني العرب موقف يهبط بسقف المبادرة العربية خلال القمم التي ستعقد مع ترامب في الرياض قريبا، مردفا: "إن حصل ذلك فأعتقد أنها ستكون نكبة، لأنها تمثل تخلي عن مبادرة السلام العربية".

ورأى الرنتاوي أن الضبابية والارتباك يسيطران على قرارات ترامب قائلا: "لا نعرف ما الذي ستجريه هذه الإدارة، وما هي تصوراتها للحل النهائي للقضية الفلسطينية، فترامب ألمح إلى حل الدولتين وألمح أيضا إلى حل الدولة الواحدة، وهناك حالة ترقب لما سينتج عن زيارته للمنطقة".

الاستفادة من المنطقة

لكن المحلل السياسي جواد الحمد المتخصص في الشئون الدولية، اعتبر أن الأولويات لدى الإدارة الأمريكية لها استحقاقاتها الخاصة التي تنعكس على المواقف.

وقال الحمد إن الأولوية القصوى لدى ترامب تكمن في الاستفادة من المنطقة حيال تنشيط الاقتصاد الأمريكي، واستمرار إنقاذه من الأزمة التي حلت به عام 2008، حيث لا زال يعاني من إشكالات حقيقة إلى الآن.


وأشار الحمد إلى أن موضوع مكافحة "الإرهاب" والضغط على الدول العربية باتجاه تعديلات ما في البرامج والمناهج والأعمال والسياسات تجاه الجانب الديني، يمثل أولوية قصوى أيضا لدى إدارة ترامب بهدف بناء منظومة جديدة تنبذ "الإسلام التشدد".

وفي اطار حديثه عن الأولويات لفت المحلل السياسي إلى أن "ما يجري في سوريا والعراق، للإدارة الأمريكية يد أساسية فيه، لكنها تحاول أن تبلور واقع جديد قد يستمر لسنوات قادمة يقوم على مشاركة الدول العربية مشاركة فاعلة في إدارة الأزمة القائمة وليس في حلها".

تحالفات

وربط الحمد بين الأولويات التي يسعي لتحقيقها ترامب وبين تغير بعض المواقف حين قال: "هذه الأولويات بمجملها تتطلب تبديلا مهما على الساحة الفلسطينية وتغييرا في المواقف السابقة، بمعني كبح جماح إسرائيل من جهة، وتحريك اطار عام للمفاوضات وعملية التسوية من جهة ثانية، بالإضافة إلى تشكيل نوع من الضغط على الدول العربية لإنشاء علاقات سلام وأمن مع إسرائيل في المنطقة ،حتى وان لم يتم حل القضية الفلسطينية".


وفي سؤال عن توقعاته لنتائج زيارة ترامب للمنطقة وللأراضي الفلسطينية قال الحمد: "هناك حديث عن حل إقليمي في المنطقة بدأ في عام 2010، وتحدثت عنه معاهد أمريكية عدة، لكن هذه المخططات لم تر النور بعد".

وقال: "إسرائيل من جهتها تحاول استغلال كل شيء وتحاول توظيف ما يسمى "الإرهاب الإسلامي" للتحالف مع دول عربية وبناء شراكات، والمؤسف أن التوجهات الإسرائيلية لبناء هذه التحالفات ربما تلقى قبولا عربيا حتى وإن كان محدودا".

وأضاف أنه "يجري تسويق موضوع التحالفات في المنطقة مع دول عربية لا ترتكز إلى حل للقضية الفلسطينية بل في اطار أولويات أخرى".

وعن موقف إسرائيل من تحركات ومواقف ترامب قال: "الإسرائيليون يشعرون من جهة بإيجابية كبيرة تجاه تحركات ترامب، ولكن من الجهة الأخرى يشعرون أنه لا يمارس ضغطا كافيا على الجانب الفلسطيني لتقديم تنازلات إضافية كبيرة".

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : arabi21

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق