المحتوى الرئيسى

 تسريب_مكملين «مفيش» عسكري غلبان والسيسي هو الإرهاب _ شرين عرفة



ليس التسريب الأول ، لكنه الأخطر على الإطلاق ،   

الدليل السيناوي بلهجته المعروفة (أو من يطلق عليهم أهل سيناء بالصحوات، على غرار صحوات العراق) ، يسأل المعتقلين بحوزة الجيش ومنهم فتى صغير، عن سكنهم وعائلاتهم، ليتم على إثرها قتلهم بدم بارد ،

و المجرم الطيب نصح المجرم الشرير : بلاش الدماغ بس،
بلاش الدماغ ،

مش مشكلة يتقتل ..المهم لا تنفجر دماغه من أجل مظهر الجثمان!! 


#تسريب_مكملين لا لبس فيه ، بالصوت والصورة ، نفس الشباب الذين تمت تصفيتهم ، وفي نفس الأماكن ، ظهروا بعدها في بيان للجيش ، والسلاح بجانبهم ،


ومعها أكاذيب المتحدث العسكري ، عن القضاء على بؤر الإهاب ،والاشتباك مع عناصر مسلحة،  والانتصار على الإرهابيين

تصفية جنود جيش مسلح، للعزل المدنيين ،بدون إدانة ولا محاكمات ، وقتلهم على الهوية بعد أن سألهم السيناوي الخائن، عن قبائلهم وعائلاتهم و عناوين منازلهم ، هي جريمة حرب وتطهير عرقي ، وهي في كل دول العالم من جرائم الإرهاب 


الإرهابي الوحيد في مصر اليوم معروف ، لا يخفى على أحد ، فهو من جاء إلى الحكم ممتطيا دبابة ، وارتكب المجازر والمذابح ، واعتقل الآلاف ، وعذب الأبرياء في السجون، 

الإرهابي هو من هجر أهالي سيناء ، وصفى شبابهم ، وقصف مساجدهم وجرف الأراضي وهدم البيوت 

الإرهابي الوحيد ، عرفنا عنه السيسي بنفسه ، حين قال في تسريب مصور له وهو وزير الدفاع : 

 «هو انا لو ظابط جيش مش سهل عليا اجي على رفح والشيخ زويد واجي محاصرها ومطلع السكان منها واروح مفجر المباني اللي موجودة فيها؟.. ممكن نعمل كدة ..

افترض ان حد ضرب نار وطلع قصاد النار دي 100 نار ومات 2 ولا 3 ابرياء ، وقتها تبقى بتشكل عدو ضدك وضد بلدك لان بقى فيه ثأر بينكم.

 ماهي دبابة واحدة ورشاش واحد ممكن يعملك حاجات كتير بس في النهاية دول اهلك .. ولازم نستدعي سيناريو جنوب السودان»

هذا كلام السيسي بنفسه في فيديو مسرب ، ينفذه اليوم بحذافيره على أرض سيناء ،


 يمهد لعزلها وفصلها عن باقي مدن مصر ، بتأشيرة يحتاج إليها المصريون ويدخل بدونها الصهاينة ، بجانب حرب إعلامية تصورها أرض الأعداء


حضّر بنفسه عفريت الإرهاب  ، وطلب من أمريكا صرفه ، كما قال موقع ديبكا الإسرائيلي ،

بعد أن أكد لترامب أن سيناء مثل «تورا بورا» وأهالي سيناء كطالبان ،

السيناريو لن يكون جنوب السودان فقط ،  فالاحتلال الإسرائيلي سيحولها لفلسطين جديدة، وأمريكا ستجعل منها أفغانستان

السيسي بعد أن أفرغ شمال سيناء من أهلها ، وترك الصهاينة يستبيحون حدودها ، وارتكب المجازر بحق أبريائها ، اليوم يمهد لقصفها من الأمريكان، فمن الإرهابي إذن؟!


لا عذر اليوم لجندي 

لم يعد من بقية باقية تجعلنا ننسب الجيش الحالي الذي يحكم مصر ، للمصريين ، قد تكون الجنسية التي يحملها هؤلاء في بطاقاتهم الشخصية كذلك ، لكن الوصف الذي ذكره الله و كتبوه هم على أنفسهم : جند الفرعون

حين تقتل المصريين في الحرس الجمهوري ، لست بمصري

حين تقتل المصريين في رابعة والنهضة لست بمصري

حين تقتل المصريين في كرداسة لست بمصري

حين تقتل المصريين في البصارطة لست بمصري 

حين تقتل المصريين في سيناء لست بمصري 


أجمع العلماء قديما وحديثا على أنه : لا إكراه على القتل  ،  فنفسي التي أحميها من القتل ليست بأشرف عند الله ولا أولى بالحماية من النفس التي يأمرونني بقتلها ، فإن كان لابد أن تقتل أحد النفسين ، فليقتلوني شهيدا مظلوما خيرا لي من أن أعيش قاتلا ظالما

لا عذر لجندي يرفع سلاحه في وجوه المصريين ، ولا يوجد في الجيش المصري ما يسمى بـ«عسكري غلبان» ، 

قال تعالى: «إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ»، (سورة القصص)

روى أبو بكر المروزي لَّما سجن أحمد بن حنبل جاء السجان فقال له : يا أبا عبد الله الحديث الذي روي في الظلمة وأعوانهم صحيح؟
قال الإمام أحمد: نعم
قال السَّجَّان : فأنا من أعوان الظلمة؟
قال الإمام أحمد : أعوان الظلمة من يأخذ شعرك ويغسل ثوبك ويصلح طعامك ويبيع ويشتري منك، فْأما أنت فمن الظلمة أنفسهم.


حينما يتحول الجيش لصنايعية وفواعلية وعمال لدى السادة اللواءات التجار ، 
يصنعون لهم الكحك والمكرونة ويبيعون لهم السمن والمخلل على الأرصفة والطرقات ،

أو يقتلون أهاليهم وجيرانهم في الاعتصامات والتظاهرات
أو يعملون كمرتزقة تقاتل مرة في ليبيا ومرة في اليمن ومرة مع المجرم بشار ،

فالامتناع عن التجنيد بات واجبا على على الأحرار والشرفاء ، 

لا عذر لعائلة تترك ابنها يتطوع في جيش ، سيقتل من خلاله  ابنهم الآخر غدا ، بسلاح دفعوا هم ثمنه من الضرائب والجبايات،


وأولى خطوات التحرر من العصابة التي تسيطر على حكم مصر 
  
هي تجديد الدعوات ثانية، للعصيان المدني العام 


والبداية : بمقاطعة منتجات الجيش الملوثة بدماء الأبرياء

شاهد تسريب مكملين






شاهد تسريب السيسي عن سيناء وسيناريو السودان الذي يطبقه الآن











لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : موقع كلمتي

اخبار متعلقة

اضف تعليق