المحتوى الرئيسى

سيناء بلا كهرباء وأهلها يتهمون السلطات بدفعهم لمغادرة المنطقة

يشكو سكان مدينتي رفح والشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء،  من انقطاع التيار الكهربائي والمياه للأسبوع الثاني تقريباً، من دون أي تحرك حكومي جاد لإنهاء الأزمة المتفاقمة في المدينتين.

وأفادت مصادر قبلية ، بأن التيار الكهربائي انقطع عن المدينتين منذ الأحد 19 مارس/ آذار الماضي، بسبب عطل في خط "جهد 66" الذي يوصل الكهرباء من محطة العريش لمحطة الوحشي، ومنها للمدينتين، بسبب الأعمال العسكرية التي يقوم بها الجيش، وإطلاق القذائف المدفعية والرصاص بشكل عشوائي. 

وأوضحت المصادر ذاتها أن طواقم الصيانة حاولت ثلاث مرات إصلاح الأعطال في منطقة قريبة من الطريق الدائري بالعريش، إلا أن الحملات العسكرية التي شنها الجيش المصري جنوب المدينة أدت إلى محاصرة الطواقم وانسحابها بعد ساعات.

"

عدم إصلاح أعطال الكهرباء فاقم الأزمة الإنسانية لسكان رفح والشيخ زويد


" وأشار أحد العاملين في الصيانة ، إلى أن الأعطال زادت عما كانت عليه بسبب الاشتباكات التي وقعت على مدار الأسبوع الماضي، بين جماعات مسلحة وقوات الجيش والشرطة، متوقعاً أن تستمر الأزمة لعدة أيام. 

واتهم العاملون في الصيانة قوات الجيش والشرطة بتعمد إفشال محاولات إصلاح خطوط الكهرباء المعطلة، من خلال استهداف سياراتهم، وإطلاق النار بشكل عشوائي خلال وجودهم في المناطق المفتوحة. 

يشار إلى أن أحد الاستهدافات التي قام بها الجيش أدت لمقتل موظف فني في قطاع صيانة الكهرباء وإصابة آخرين بعد استهداف سيارة حكومية تابعة لقطاع الكهرباء، وهم في طريقهم لإصلاح الخطوط المعطلة.

وأوضحت مصادر طبية ، أن الموظف الفني، يوسف السعيد (33 عاماً)، قُتل إثر الاستهداف الذي جرى في 24 مارس الماضي، وأصيب مهندس الصيانة وعدد من العمال، بعد إطلاق نار مباشر تعرضت له سيارتهم المعروفة لدى قوات الأمن من خلال الإشارات الموضوعة عليها.

واتهم عدد من سكان رفح والشيخ زويد السلطات بالتقصير، كما اتهموا نواب سيناء في البرلمان المصري وقوات الأمن بتعمد إبقائهم بلا كهرباء طيلة الأيام الماضية، ما أدى لتفاقم الأزمة الإنسانية التي يعيشونها في ظل استمرار تدهور الحالة الأمنية منذ سنوات.

وتسببت أزمة الكهرباء بانقطاع المياه عن مئات المنازل في مدن رفح والشيخ زويد. ويتساءل المواطن ياسر عواد، أحد سكان مدينة الشيخ زويد، في حديث لـ"العربي الجديد"، عن دور الحكومة ومحافظة شمال سيناء ونواب سيناء بالبرلمان، في تحمل مسؤولياتهم تجاه هذه المشكلة التي تتفاقم يوماً بعد يوم. ويضيف ساخراً ما مفاده أن الحكومة والمحافظة "غائبتان"، على ما يبدو، و"لا علم لهما بالأزمة"، وفق تعبيره.

وفي تعليقه على الوضع، يقول شيخ قبلي، رفض الكشف عن اسمه، ، إن ملفي الكهرباء والماء يضافان إلى بقية الأزمات التي تعمّدت قوات الأمن إثارتها أو مفاقمتها بوجه سكان سيناء، لدفعهم نحو النزوح إلى مناطق خارج شمال سيناء، على غرار ما جرى مع مئات الأسر التي هُجّرت قسرياً خلال السنوات الماضية. 

وأوضح الشيخ القبلي أن قوات الجيش والشرطة لا تساعد طواقم الكهرباء في إصلاح الأعطال التي تسببت بها، ولا تتركها في حالها، بل تتعمد إعاقة عملها، واستهدافها بشكل مباشر، لإبقاء الكهرباء مفصولة عن آلاف المواطنين من سكان مدينتي رفح والشيخ زويد، وفق تعبيره.

وبحسب مصادر قبلية، فإن أزمة الكهرباء أدت لتلف كميات من البضائع المخزنة لدى التجار والمحال التجارية بسيناء، إضافةً إلى تلف مواد غذائية متوفرة لدى السكان بسبب عدم وجود كهرباء لتشغيل الثلاجات.

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : alaraby

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق