المحتوى الرئيسى

اضحك مع القمة العربية كوميديا بطعم المُر _ شرين عرفة


قمة الميت ، قمة السقوط ، قمة النيام ، وأخيرا قمة دار المسنين ، جميعها ألقاب أطلقت على قمة الدول العربية في الأردن الثامنة والعشرين  ،


ربما الاسم الأول الذي أطلق عليها من صناع القمة أنفسهم ، كان بسبب قربها من البحر الميت ، لكن مشاهد الزعماء الذين تخطوا جميعهم الستين ، والبعض منهم تخطى السبعين والثمانين من العمر ، مع أمراض مزمنة وشيخوخة ، تناسبت للغاية مع الاسم،

لم تكن كسابقاتها من قمم عربية انعقدت ، وانتهت إلى لا شيء ، كما سخرت منها قبل الانعقاد صحف إسرائيلية ، مجرد بيانات جوفاء ، لا تساوي ثمن الحبر الذي كتبت به ، ناهيك عن عشرات الملايين التي تنفق عليها وعلى الإقامة المترفة والإنفاق ببذخ على ضيافة أعضائها ،لا نعلم ما الذي اختلف هذه المرة ، هل هو حضور  قذافي العربي الجديد ، والكوميديان الأول في الشرق الأوسط "عبد الفتاح السيسي" ، أم أن الوقت المؤلم الذي تمر به الأمة ، من حروب وصراعات وإرهاب مميت ، يؤججه طغاة يستخدمونه فزاعة لضمان استمراريتهم على الحكم ، هو ما أجبر الشعوب المكلومة على التعامل معها كملهاة تخرجهم قليلا من واقعهم البئيس ، 

لم ينفرد السيسي كعادته بإضحاكنا وإضحاك العرب ، تضافرت معه مواقف عدة ، جعلتنا نضحك حتى البكاء من مشهد الزعماء الكهول وهم يسيرون ويسقطون ، ويجلسون  فينامون ، مومياوات محنطة على العروش ، يحكمون أعلى دول في العالم تمتلك نسبة من الشباب،


دول شابة وغنية ، شاخت وأفتقرت بفقر عقول عجائزها الملتصقة على كراسي الحكم ، 

يبدو ما سبق هو المشهد الرئيسي في المسلسل السنوي السخيف المسمى بالقمة العربية ، لكن هذا العام أضافوا إليه عدة مشاهد كوميدية ، بطابع مصري أصيل ، أو بالأصح ، طابع سيساوي ، تلك النكهة الساخرة التي اصطبغت بها مصر منذ مجيء السيسي على الحكم ، دولة وحكومة وإعلام ومؤسسات ، كل شيء بات سيساويا من الدرجة الأولى ،وهي صبغة من كوميديا سوداء  ، تضحكك حتى تستلقي على ظهرك ، وتؤلمك حتى البكاء ، وبينهما تثير اشمئزازك ، فتصاب بالغثيان


جلس السيسي  على الحكم ، فدخلت مصر فورا حقبة «قعر الزبالة» ، وهو اللفظ المستمد من نبوءة الرئيس المنتخب الأسير محمد مرسي ، حين قال في كلمته المسربة الشهيرة ، (السيسي هيجيب لكم من تحت الزبالة)

لم تتحقق نبوءته بحذافيرها وحسب ، بل تفوق السيسي على نفسه ، ووصل بنا إلى قيعان لم نتخيل بوجودها من الأساس ، 

في حقبة قعر الزبالة ، قامت مراحيض الإعلام المصري بأشد أفعالها تفاهة وخسة ، حين قطعت البث المباشر عن كلمة أمير قطر ، ولم تكتف بنبح كلابها عليه وعلى عائلته طوال 4 أعوام  ، 

بينما أمير دولة كيد النسا المفلسة ، الكوميديان الأول ، عبد الفتاح السيسي فقد انسحب أثناء إلقاء أمير قطر لكلمته ، وهي الخطبة التي بدت كمشهد جدي وحيد في مهزلة ضخمة ، تحدث فيها عن استغلال بعض الدول لشبح الإرهاب ، وانتقد فيها القمع والطغيان،

لم يستطع الباطل أن يستمع لكلام الحق ، فولى هاربا ، لتشتعل بعدها مواقع التواصل كعادتها من السخرية من عاهاتنا وعجزنا وفشلنا وأمراضنا المزمنة

فإذا لم نستفد من تلك القمة ، سوى مزيد من تضيع الأموال ، وانشغالنا عن المهم من الأحوال


فعلى الأقل نضحك قليلا مما سخرت منه مواقع التواصل








شاهد هروب السيسي من كلمة أمير قطر















بعد ان وصلت صفحة كلمتي إلى 6 ملايين معجب قامت إدارة فيسبوك و بدون إبداء أسباب بإغلاق الصفحة نهائيا ... ننتظر دعمكم بالإعجاب بصفحتنا البديلة و اقتراحها لأصدقائكم و التفاعل عليها
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : عربي إكسبريس

اخبار متعلقة

اضف تعليق