المحتوى الرئيسى

هؤلاء أسسوا فكرة عيد الأم بينهم مصريان



بدأ الاحتفال بعيد الأم مطلع القرن العشرين، لتكريم الأمهات والتذكير بدورهن الكبير في المجتمع. لكن يختلف تاريخ عيد الأم من دولة لأخرى، فمثلاً في العالم العربي، يكون اليوم الأول من فصل الربيع أي يوم 21 مارس/آذار. أما النرويج فتُقيمه في 2 فبراير/شباط، وفي الأرجنتين فهو يوم 3 أكتوبر/تشرين الأول. فيما تحتفل به جنوب أفريقيا يوم 1 مايو/أيار.

جوليا وورد هاو


انطلقت فكرة الاحتفال بعيد الأم من الولايات المتحدة، حيث يكون الاحتفال بالمناسبة في الأحد الثاني من شهر مايو/أيار من كل عام. أنشأت الفكرة جوليا وورد هاو، الناشطة الاجتماعية والشاعرة الأميركية، التي أطلقت نداء للنساء ليتحدن من أجل السلام في جميع أنحاء العالم.

في عام 1870، كتبت هاو كتابًا بعنوان "دعوة للنسوة"  كرد فعل سلمي لمذبحة الحرب الأهلية الأميركية والحرب الفرنسية البروسية. وكانت هذه الدعوة مرتبطة باقتناع هاو الأنثوي بمسؤولية النساء في تشكيل مجتمعاتهن على الصعيد السياسي. وفي عام 1872 طالبت هاو بالاحتفال "بيوم المرأة من أجل السلام" في 2 يونيو/حزيران من كل عام، لكن لم يحالفها النجاح. 




آنا جارفيس


في يوم من الأيام عندما كانت آنا في 12 من عمرها، كانت رفقة والدتها خلال إحدى الصلوات فسمعتها تقول: "آمل في أن شخصاً ما، في وقت ما، سيخصص يوماً للاحتفال بالأمهات، تخليداً لخدمتهن في كافة مجالات الحياة الإنسانية، ولهن الحق في ذلك".

لم تنس آنا أبدا هذه الصلاة. وعندما توفيت والدتها عام 1905. أقسمت آنا أنها ستحقق رغبة أمها. وبدأت حملة قوية لإقامة اليوم الوطني للأمهات في الولايات المتحدة.

في الذكرى الثانية لوفاة والدتها، قادت تكريماً صغيراً لها في الكنيسة الميثودية أندروز. وبحلول العام المقبل، تم الاحتفال بعيد الأم أيضا في مدينتها الخاصة فيلادلفيا.

وبناء على طلبها، قام المسؤول عن ولاية فرجينيا بإصدار أوامره بإقامة احتفال لعيد الأم يوم 12 مايو/أيار عام 1907، وهذا هو أول احتفال لعيد الأم في الولايات المتحدة الأميركية.
واستمرت في كتابة الخطابات التي تنادى فيها بأن يصبح هذا العيد عيداً قومياً بكل ولايات أميركا ويكون في الأحد الثاني من مايو/أيار. وبحلول عام 1909، أصبحت كل ولاية تقريباً تحتفل بهذه المناسبة إلى أن جاء الرئيس ويلسون في 9 مايو/أيار عام 1914 بتوقيع إعلان للاحتفال "بعيد الأم" في الأحد الثاني من مايو.

ولم تكتف آنا بذلك بل استمرت في كتابة الخطابات، وإلقاء الكلمات التي تنادي فيها بأن يكون هذا العيد عيداً عالمياً تحتفل به كل شعوب العالم وليس أميركا فقط، وقبل وفاتها في عام 1948، تحقق حلمها الذي كان يراودها وانتشرت الفكرة في جميع أنحاء العالم، وأخذت تحتفل به العديد من الدول.


التوأم المصري... الصحافيان علي ومصطفى أمين


أول من فكر في عيد للأم في العالم العربي كان الصحافي المصري الراحل علي أمين مؤسس جريدة "أخبار اليوم"، حيث طرحها في واحدة من مقالاته. ثم حدث أن قامت إحدى الأمهات بزيارة له في مكتبه وقصت عليه قصتها وكيف أنها ترمَّلت وأولادها كانوا صغاراً، ولم تتزوج، وكرست حياتها من أجلهم وظلت ترعاهم حتى تخرجوا في الجامعة، وتزوجوا، واستقلوا بحياتهم، وانصرفوا عنها تماماً.

بعد ذلك كتب مصطفى أمين وشقيقه التوأم الصحافي علي أمين في عمودهما الشهير "فكرة" اقتراحاً لتخصيص يوم للأم يكون بمثابة يوم لرد الجميل لها والتذكير بفضلها، وكان أن انهالت الخطابات عليهما تشجع الفكرة، وبعدها خصص يوم 21 مارس/آذار ليكون عيدًا للأم، وهو أول أيام فصل الربيع، ليكون رمزًا للولادة والحياة.







سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : alaraby

اخبار متعلقة

اضف تعليق