المحتوى الرئيسى

كيف ستبدو نظم التصنيع والإنتاج في العالم بحلول عام 2030

سوف تؤدي الثورة الصناعية الرابعة إلى تغيير نظم التصنيع والإنتاج بشكل كامل، وهي فترة سوف تتسم بمجموعة من التقنيات التي سوف تزيل الخطوط الفاصلة بين المجالات المادية والرقمية والبيولوجية.
 

ويرى الدكتور "شبرا سوريش" رئيس جامعة "كارنيجي ميلون" الأمريكية والرئيس المشارك لمجلس مستقبل العالم في التصنيع والإنتاج أن المستقبل سوف يشهد طائرات ذاتية القيادة، وأطراف صناعية تتواصل مباشرة مع الأطباء، مضيفًا أن السياسات ينبغي أن تتماشى مع التغييرات التي تحدث خلال الثورة التكنولوجية، لضمان تجاوز الآثار الإيجابية لها أي عواقب غير مقصودة.
 

 

ما هو الدور الحاسم الذي تلعبه نظم التصنيع والإنتاج وما أهمية مناقشة مستقبلهما؟
 

- كانت الثورة الصناعية الرابعة هي موضوع المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عُقد في دافوس في يناير الماضي، وتتميز الثورة الصناعية الرابعة بسمة فريدة وهي التقارب بين المادية والبيولوجية، فمجالات مثل الروبوتات والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والحوسبة يتم استخدامها في الصناعات التحويلية.

 

- من المهم النظر إلى تأثير ذلك على العمالة وعلى التفاوت بين الأغنياء والطبقة الوسطى والطبقة الدنيا، إذ يؤدي استخدام التكنولوجيا دومًا إلى عواقب غير مقصودة، فإذا تم الاعتماد على الروبوتات والذكاء الاصطناعي فقط، ربما يفقد الأشخاص سيطرتهم على الأجهزة، فهل سيكون العالم قادرًا على تصحيح الأوضاع في الوقت المناسب، حتى لا تتجاوز العواقب غير المقصودة الفوائد المرجوة.
 

ما هي الموضوعات الرئيسية التي تُثار عند التحدث عن مستقبل نظم التصنيع والإنتاج؟
 

- هناك العديد من الموضوعات التي تتعلق بمستقبل نظم التصنيع والإنتاج من بينها العولمة، آخر الاتجاهات الجغرافية السياسية، خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتسارع وتيرة العولمة مما أدى إلى تعطيل الاقتصادات المحلية وتراجعها، وخلق تفاوت بين طبقات المجتمع.

 

- كما أن هناك مشكلات أخرى ستولد حين تتجاوز التكنولوجيا السياسات التي من المفترض أن توضع من أجلها، والسيارات ذاتية القيادة هي مثال جيد على ذلك، فإذا وقع حادث بسببها فمن سيكون المسؤول عن الحادث؟ وسوف يمثل ذلك مشكلة في مستقبل التصنيع والإنتاج، لصعوبة التعامل مع المسائل القانونية والمسائل المتعلقة بالسياسات والتأمين.

 

هل يمكن وصف تأثير التكنولوجيات الناتجة على نظم الإنتاج؟
 

- يرى الدكتور "سوريش" أن التكنولوجيات الناشئة سوف تؤدي إلى مزيد من التخصص في المجالات، فالطباعة ثلاثية الأبعاد تُمكن أي شخص الآن من طباعة ملابسه الخاصة وتحويلها إلى منتج، وطباعتها على أي نوع من المواد، وشحنها في غضون 24 ساعة.

 

- يُمكن استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد في إنتاج أعضاء بشرية، وتضمين الأعضاء المطبوعة أجهزة استشعار يُمكنها رصد طريقة مشي المريض، وفي حالة وجود أي خطأ أو أمر غير معتاد، يُمكن نقل هذه المعلومات أو البيانات إلى الطبيب على الفور، لكن الجانب السلبي في الأمر هو من الذي يمتلك إمكانية الوصول لهذه البيانات وماذا سيفعل بها؟

 

 

كيف سيؤثر تغير نظم الإنتاج على فرص العمل؟
 

- هناك شعور واسع النطاق بأنه كلما أصبحت النظم الآلية أكثر انتشارًا، كان لذلك آثارًا سلبية على العمالة، لذلك يجب طرح أسئلة تتعلق بكيفية تأثير تغير ذلك على الحد الأدنى للأجور، وتأثيره على النقابات والقدرة التفاوضية للعمال، هل ستحرك الأرباح السياسات؟ أم ستكون التكنولوجيا المحرك الرئيسي لها؟
 

 

ما هو دور تدفقات التجارة ورأس المال في نظم الإنتاج في المستقبل؟
 

- سوف تشهد السياسة التجارية تطورًا، فإذا استمرت شركات مثل "أمازون" و " Alibaba" في النمو بنفس الطريقة التي تنمو بها وتهيمن على التجارة، فينبغي طرح سؤال حول كيفية تأثير ذلك على السياسة التجارية في المستقبل.
 

 

- القضية الأخرى تتعلق بالشركات متعددة الجنسيات التي تنتشر منتجاتها في جميع أنحاء العالم، لكنها تحتفظ  بمعظم أرباحها في الخارج لأسباب ضريبية، ويمثل ذلك مشكلة كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية التي تعاني من عجز كبير وبطالة، وينبغي حل ذلك من خلال السياسة الضريبية، والسؤال الآن ما الذي ينبغي أن تكون عليه السياسة الضريبية في نظم الإنتاج في المستقبل؟.

 

كيف ستبدو نظم الإنتاج بحلول عام 2030؟
 

- سوف يزيد معدل التخصيص بشكل أكبر بكثير مما هو عليه الآن، فإذا أراد أي شخص شراء سيارة سيكون عليه اختيار المادة التي سوف يتم صنع جسم السيارة منها، واختيار نوع المحرك الذي يريده، واختيار طريقة عمل السيارة وما إذا كانت ذاتية القيادة كليًا أو جزئيًا، وسوف يكون هناك درجة كبيرة من التخصيص والإنتاج حسب الطلب حتى في حالة المنتجات ذات الإنتاج الضخم.
 

 

- هناك قضية أخرى تتعلق بمستقبل الإنتاج، فإذا صارت الروبوتات والسيارات والطائرات والقطارات ذاتية القيادة تمثل جزءًا أساسيًا من الحياة في المستقبل، فهل يصبح ذلك أفضل لكبار السن أم أسوأ؟ وإذا لم يحصل الأطفال على رعاية والديّهم فهل تقوم الروبوتات بذلك وترعى الأطفال وكبار السن

بعد ان وصلت صفحة كلمتي إلى 6 ملايين معجب قامت إدارة فيسبوك و بدون إبداء أسباب بإغلاق الصفحة نهائيا ... ننتظر دعمكم بالإعجاب بصفحتنا البديلة و اقتراحها لأصدقائكم و التفاعل عليها
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : أرقام

اخبار متعلقة

اضف تعليق