المحتوى الرئيسى

 الأحواز_رجالك_يا_سلمان من هم وما عددهم في إيران؟

منذ أن أطلقت السعودية شرارة "عاصفة الحزم" باليمن في مارس/ آذار 2015؛ تنسم إقليم الأحواز العربي في إيران الصعداء، وما لبث أن دعم الإقليم المضطهد المملكة ورفع صوته للمطالبة بحقوقه.

وأخيراً، أطلق الأحوازيون وسم #الأحواز_رجالك_يا_سلمان على تويتر، تعبيراً عن دعمهم للخطوات السعودية التي نفذت حكم الإعدام في 47 مداناً بتهم الإرهاب، من بينهم نمر النمر وهو عالم دين شيعي سعودي، ومنظر القاعدة في السعودية فارس آل شويل الزهراني.

ويرى الأحوازيون أن عاصفة الحزم ساهمت في كسر الهيمنة الإيرانية في المنطقة ومشاريع توسعها، وأنها رفعت من الروح المعنوية لديهم، الأمر الذي دفعهم إلى تصعيد احتجاجاتهم ضد الظلم الواقع عليهم من الدولة.

وتعبيراً عن الدعم الأحوازي، استهدفت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، "كتائب الشهيد محي الدين آل ناصر" منشأة نفط حساسة في مدينة الأحواز العاصمة مساء السبت، معتبرة العملية رداً على الحملة الإيرانية ضد السعودية بعد إعلانها إعدام "عشرات الإرهابيين"، حيث صعدت إيران من هجومها، فيما جرى اقتحام لقنصلية السعودية وسفارتها في كل من مدينة مشهد وطهران من قبل الحرس الثوري الإيراني وحرقها.

- لماذا يدعمون السعودية؟

تنتهج السلطات الإيرانية العنف ضد سكان إقليم الأحواز ذي الأغلبية من أصول عربية، وتنكل بهم وتهددهم، فضلاً عن ممارسة الجرائم بحق أسراهم في السجون، والإعدامات التي تنفذ بحقهم بسبب نشاطهم السياسي والثقافي والاجتماعي.

ووفقاً للإحصائيات الدولية، نفذت إيران حتى أواخر عام 2014، 900 حكم إعدام بحق النشطاء السياسيين في عموم إيران، وللأحوازيين كان النصيب الأكبر من هذه الإعدامات.

وتحاول إيران منذ احتلالها للأحواز عام 1925، طمس الهوية العربية للشعب العربي الأحوازي، من خلال منع تدريس اللغة العربية وحرمان الشعب الأحوازي من حقهم الطبيعي في التعلم بلغتهم الأم.

- الجغرافيا والتاريخ

يبلغ تعداد سكان الأحواز 5 ملايين شخص من العرب الأصليين في وطن تبلغ مساحته 528 ألف كيلومتر مربع، يمتد من مضيق باب السلام أو ما يسمى هرمز إلى العراق.

يعود تاريخ الأحواز إلى عصور سحيقة، وجاء ذكرها في التاريخ العربي الإسلامي بشكل كبير، كما في كتاب البداية والنهاية وتاريخ الطبري وآثار البلاد وأخبار العباد لزكريا بن محمد بن محمود القزويني، وجاء في لسان العرب "الأحواز هي سبع كور بين البصرة وفارس، لكل واحدة منها اسم، وجمعها الأحواز أيضاً، وذكرها شعراء العرب أيضاً، إذ قال الشاعر جرير:

سيروا بني العم فالأهواز منزلكم *** ونهر ثيرى فلم تعرفكم العرب.

والأحواز أو الأهواز "بحسب ما تنطق بالفارسية" هي السد المنيع والجبهة الأمامية ضد التدخلات الفارسية في المنطقة العربية، وتعتبر الضفة الشرقية للخليج العربي، وتكمن أهمية القضية الأحوازية في توضيح الأطماع الإيرانية في العالم العربي.

عروبة "الأحواز" لم تكن وليدة ظرف تاريخي معين، بل ترجع في أصولها إلى الفترة "العيلامية"، التي كانت أول حضارة نشأت في هذه البقعة بعد حضارة بلاد الرافدين بنحو مئتي سنة، وفيه استقرت قبائل عربية جاءت في هجرات متتالية قبل الإسلام وبعده.

لقد أطلقت الدولة الصفوية على إقليم الأحواز قبل ‏5 ‏قرون اسم "عربستان"، غير أن السلطات غيرت الاسم إلى خوزستان‏، ‏كما غيرت الأسماء العربية لمدن الإقليم إلى أخرى فارسية منذ عام ‏1936 ‏في عهد الشاه رضا بهلوي، الذي خلع حاكمه، الشيخ خزعل الكعبي، وفرض السيطرة الإيرانية على الإقليم منذ عام 1925‏. ‏

- الأهمية الاقتصادية

يضم إقليم الأحواز نحو 85‏% من النفط والغاز الإيراني‏، و35% من المياه في إيران، ‏كما تعد أراضيه من أخصب الأراضي الزراعية في الشرق الأوسط، حيث تجري هناك ‏3‏ أنهار كبيرة هي كارون والكرخة والجراحي.

وتتهم المعارضة العربية الأحوازية حكومة طهران بحرمان السكان العرب من هذه الخيرات الطبيعية؛ مما يجعل البعض يصف الشعب الأحوازي بأنه أفقر شعب يسكن أغنى أرض خصوبة وخيراً‏.

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : كلمتي

اخبار متعلقة

اضف تعليق